Regala Un Iftar y Sohor a Los Refugiados Sirios

2.326€ recaudados de 3.500€
  • 169 donantes
  • 0 días restantes
66%

Esta campaña ha finalizado



Compartir
Creada 31 Marzo 2020 | Causa solidaria

Estamos a pocos días del sagrado mes de Ramadán. Miles de refugiados sirios en Idlib e Aleppo cumplirán con el ayuno a pesar de las durísimas condiciones en las que viven.


El Ramadán es el mes de la compasión y las recompensas de Allah. 

Con solo 3,33€ regalas Iftar y Sohor para una persona durante un día. Por 100€ una persona tendrá Iftar y Sohor durante todo el mes de Ramadán gracias ti 

Campo de refugiados en Syria








El profeta swas dijo: “Aquel que le entregue el iftar a quien esté ayunando tendrá una recompensa como la suya, sin quitarle valor a la recompensa del ayunante


Hazlo por ti, o hazlo por la persona que más quieres. Allah te lo recompensará Inshallah

Desde la organización Bonyan llevamos más de una década ayudando a los refugiados, con la ayuda de Allah y la generosidad de nuestra comunidad musulmana. Una vez más te necesitamos para recaudar los fondos necesarios para ofrecer Iftar/Sohor a los más vulnerables.

Menú Iftar / Sohor


Ayúdanos a llenarles la mesa


تبرع بالإفطار والسحور للاجئين السوريين


فقد قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجره، غير أنه لا ينقصُ من أجر الصائمِ شيئًا) 


حوالي مليون شخص أُجبروا على الفرار من منازلهم هربًا من الموت في شمال غرب سوريا منذ ديسمبر الماضي. ومن بين هؤلاء، هناك آلاف العائلات التي لا تملك أي موارد للعيش وتأمين الاحتياجات الأساسية. تعيش تلك العائلات مخاطر الفقر والجوع إضافة للخطر الجديد الذي يزيد معاناتهم وهو خطر الإصابة بـ Covid-19 حيث المنظومة الصحية في تلك المناطق ضعيفة وهشة جدا.

 لذلك فإن الخيار الأفضل لإنقاذ حياة هؤلاء الناس هو التوعية والنظافة الشخصية والغذاء السليم المتوازن.

تقوم منظمة بنيان بإيصال مستلزمات النظافة الشخصية ونشرات التوعية لأماكن إقامة تلك العوائل، بالإضافة إلى قسيمة شرائية لتأمين احتياجاتهم من الغذاء الطازج والمتوازن لكامل شهر رمضان.

ستذهب كل عائلة لأحد مراكز تسوق بنيان ضمن جدول زمني معدّ مسبقاً لتجنب الازدحام، وستقوم كل عائلة بشراء الأغذية الطازجة المناسبة لاحتياجاتها وفق الميزانية المخصصة لها.

في رمضان 2020 لا إفطارات جماعية، لا تجمعات لاستلام السلل الغذائية، لا للأطعمة المعدة مسبقاً، وفوق كل ذلك ستصل نسبة الهدر إلى 0% لأن العائلة تختار ما يناسبها بكامل حريتها.

سأل رجل النبي (صلى الله عليه وسلم). أي الإسلام خير؟ قال تطعم الطعام وتقرأ السلام على من عرفت ولم تعرف.

أطعموا أخوانكم وأخواتكم في سوريا. تبرعكم حتماً سوف ينقذ حياتهم. رجاء تبرع الآن وشارك هذه الحملة فالدال على الخير كفاعله.


  Para más info sobre la Organización Bonyan consulte

Página oficial de la Organización Bonyan

Perfil Facebook